اتصل بنا

إعلانات تجارية

  1. الأكثر قراءة
  2. الأحدث
  3. الأكثر تعليقا

 مدينة بم التاريخية

علي مشارف الشمال الشرقي لمدينة بم بمحافظة كرمان جنوب شرق ايران، كانت تنتصب قلعة (بم) منذ أكثر من ألفي عام 

, وعلي أعالي هضبة يبلغ ارتفاعها 61 متراً، يطالعنا حصن عملاق يتكلكل المواقع والمعالم الأثرية التاريخية الايراني, فهي أقدم بناء في العالم تم بناؤه من الطين والصلصال وجذوع النخيل والطوب اللبن،هذا الحصن الكبير المنيع كان في العصور والقرون السحيقة عبارة عن مدينة بم القديمة.

شكلت مدينة بم مساحة قدرها 6 كم يحيط بها سور، وتراوح عدد سكانها ما بين 9 - 13 ألف شخص، واشتهرت بأنها مركز لصناعة النسيج. كما ازدهرت المدينة بفضل موقعها بالنسبة للحجاج، وكمركز تجاري على طريق الحرير والذي يربط بين الشرق الأقصى وأوربا عبر بلاد فارس.

حصن بم، يعتبر من القلاع والحصون العسكرية التاريخية المهمة جداً التي عرفتها ايران. ويعد حصن بم اكبر مبنى طيني في العالم أجمع؛ وفي الوقت نفسه هو نموذج كامل من مختلف الأنماط المعمارية التي عرفتها ايران طوال قرون عديدة.

 مدينة بم التاريخية

يضم حصن بم التاريخي مدينة بم القديمة وقلعتها, أربعة أجزاء تتضمن خندقاً واسعاً يحيط بجميع الأسوار وأبراج المراقبة، ومدخلاً قديماً وأزقة وبيوتاً. ويحيط الحصن من الشمال الشرقي سور واحد، وتحده من الجنوب أربعة أسوار. 

 وتبلغ مساحته ما يقرب من عشرين هكتاراً (يصل طول الجانب الغربي للحصن 520 وعرضه 430 متراً)

المواد الإنشائية التي استخدمت في بناء حصن بم هي عبارة عن الطين (اللبن) وملاط الصلصال والطابوق والقش وجذع النخل. ولحصن بم مدخل واحد يشبه إفريزه، تلك التي كانت منتشرة في الأبنية والعمارات التي يعود بناؤها الى العهد الساساني.

يصل العدد الإجمالي لأبراج المراقبة 38 برجاً وزعت على الأسوار وفي فواصل محددة، في حين يوجد خندق عميق يفصل السور الأخير عما يحيط به.

قلعة بم

الى ذلك، تتوسط عمارة أو قلعة الحاكم، المدينة وتم تشييدها على صخرة طبيعية. هذه العمارة (القلعة) المبنية من الطين (اللبن) ذات خمسة طوابق.

وبلغ طول قلعة بم 300 متر وعرضها 200 متر، ومساحتها 60 ألف متر مربع، وتكونت من خمسة أدوار مبنية من الطوب اللبن، بنيت القلعة على نتوء صخري بلغ ارتفاعه 60 متراً، وهي أشبه بقصر أوروبي من القرون الوسطى، ولكن خلافاً للمباني الأوربية المبنية من الحجارة فان هذه القلعة التاريخية كانت مبنية من الطين.

وكان يعلو القلعة برجان كبيران يبعد الواحد عن الآخر مسافة 40 متراً، وبنيا قبل 500 عام تقريباً، وكانت تضم أيضاً بناء يُدعى (جهار فصل)، ويعني الفصول الأربعة، حيث كان يتكون من أربع حجرات، حيث تمثل كل حجرة فصلاً من فصول العام، وبناء آخر يسمى (منزل الأسياد)، وكان البناءان مخصصين لقادة الجيش والشرطة، واستمر ذلك حتى بدايات القرن العشرين.

كما كان لحصن بم طاحونة هوائية تعمل بقوة الرياح، وهي الفريدة من نوعها في بم، والتي يعود تاريخ صنعها الى العهد القاجاري.

من الخصائص المعمارية التي تميز حصن بم عن مثيلاته، أسواره الأربعة؛ وتحديداً السور الاول الذي كان يمنع دخول المهاجمين الى داخل الحصن. يبلغ ارتفاع هذا السور 18 متراً وعرضه ستة أمتار، وبني هذا السور المنيع على مسافة 30 الى 40 متراً عن أبراج المراقبة.

من اللافت القول ان أهالي بم غادروا الحصن نهايئاً قبل حوالي 150 سنة، واستوطنوا في وسط الحدائق وبساتين النخيل في المنطقة.

تقع القلعة في وسط المدينة الحصن، حيث النقطة الأكثر اتساعاً لتوفر الأمان للموقع. في معمارية القلعة، ثمة جزءان مميزان بصورة مختلفة: تبلغ مساحة قلعة بم حوالي 180,000 متر مربع وهي محاطة بجدران عملاقة يبلغ ارتفاعها من 6-7 أمتار، وطولها 1,815 أمتار. تتميز القلعة بوجود برجين كبيرين بالإضافة إلى حوالي 67 برج منتشرة في أرجاء المنطقة.

هناك وجهات نظر مختلفة حول تخطيط وعمارة القلعة، فمن النموذج الحالي للقلعة، يرى المرء أن المخططين تنبأوا بالشكل النهائي للمبنى والمدينة بأكملها من خطوات التخطيط الأولى. خلال كل مرحلة من مراحل تطور البناء كان الجزء المنتهي يبدو مكتملاً بحيث بدت الأجزاء التي يستمر إكتمالها وكأنها خيطت بالمباني السابقة بسلاسة.

لجزء الذي يقع فيه مركز الحكام في أقصى المنطقة الداخلية المحاطة بالسور الذي يحفظ القلعة والثكنات والمطحنة وبئر الماء (المحفورة في الأرض الصخرية بعمق 40 متر) واسطبل يتسع لـ 400 رأس من الخيول.

لجزء المحيط بمركز الحكام، ويتكون من المدخل الرئيسي للمدينة الحصن والبازار على طول المحور الممتد من الشمال إلى الجنوب (الذي يربط المدخل الرئيسي للقلعة) وحوالي 400 منزل بالمباني العامة (كالمدارس وأماكن الرياضة).

يمكن تمييز ثلاث أنواع للبيوت:

بيوت صغيرة ذات غرفتين إلى ثلاث غرف، للعائلات الفقيرة.بيوت أكبر ذات 3-4 غرف للطبقة المتوسطة، كان لبعض هذه البيوت شرفات.

بيوت فخمة ذات غرف عديدة وتطل على وجهات مختلفة لتكون ملائمة لمختلف فصول السنة، وتكون مزودة بساحات كبيرة وملحق بها اسطبلات للحيوانات. عدد هذا النوع من المنازل قليل في القلعة.

عندما كانت بوابة المدينة تغلق، لم يكن باستطاعة أي إنسان أو حيوان الدخول. كان باستطاعة السكان العيش في عزلة لفترة طويلة من الزمن، إذا كان بإمكانهم الوصول إلى البئر والبساتين، وتتوفر الحيوانات داخل المدينة أيضاً. عندما كانت المدينة تحاصر، كان باستطاعة السكان البقاء داخل أسوار المدينة المنيعة والأبراج العالية أثناء دفاع الجنود عنها.

تكييف الهواء مدينة بم

إضافة إلى أبراج المراقبة وقمم الأسوار العالية المزخرفة، تميّزت المدينة باستخدام الملقف (يعرف بالفارسية bādgir بالبادگير). وهي هياكل بارزة في المباني تلتقط الهواء وتوجهه إلى داخل المباني. أحياناً يمر الهواء فوق أحواض ماء في المبنى لتبريده وتصفيته من الغبار. استخدمت أنواع مختلفة من أبراج الرياح لأنواع المباني المختلفة. على سبيل المثال، هناك أبراج رياح ذات أربعة اتجاهات للمباني الكبيرة والأكثر أهمية، وهي قادرة على التقاط الرياح من الاتجاهات المختلفة، بينما استخدمت أبراج ذات اتجاه واحد للمباني الأصغر.

تاريخ قلعة بم

ان المثبت تاريخياً هو أن بناء حصن بم يعود الى الأدوار التاريخية التي سبقت دخول الاسلام الى ايران، بيد أن الحصن قد طالته هجمات شتى خلال تاريخه التليد وخضع لعمليات إعادة إعمار.

ويعود تاريخ بناء القلعة إلى عصر البارثيين (من 250 ق. م إلى 422ق.م)،وتدهورت مكانة بم بعد الغزو الأفغاني عام 1722، وتم استخدامها كموقع للحامية العسكرية الأفغانية، واستمرت المدينة كثكنة عسكرية حتى عام 1932.

ومع بدايات القرن العشرين تدهورت مكانة المدينة بسبب إهمال طريق الحرير مع تطور وسائل النقل بين الشرق والغرب؛ وهو ما أدى إلى هجرة معظم سكانها إلا من بعض الحرفيين وباعة القطع التذكارية.. إلا أن المدينة ظلت من أهم معالم التراث الإنساني، وواحدة من أهم المزارات والمقاصد السياحية الشهيرة بالنسبة للإيرانيين والأجانب، وفي السنوات الأخيرة استعادت المدينة بعضاً من مكانتها مع وصول السياح ومحبي التاريخ بعد عمليات الترميم التي شهدتها المدينة. ولكن القدر لم يمهل المدينة حتى تستعيد كل مكانتها التاريخية، حيث حوّلها الزلزال عام 2003  إلى ركام وأنقاض، ولم يتبق منها سوى القليل، ولم يَعُد باقياً لأهلها وزوارها ومحبيها سوى البكاء على أطلالها.

 

وسائط

أضف تعليق


كود امني
تحديث